رياضة

هالاند يواجه اجراءات تأديبية بعد انتقاده حكم مباراة توتنهام على وسائل التواصل


الساعة 11:52 صباحاً
( اليمن مباشر – وكالات)

يواجه المهاجم النروجي إرلينغ هالاند اجراءات تأديبية محتملة بعد انتقاده الحكم سايمون هوبر على مواقع التواصل الاجتماعي، اثر تعادل فريقه مانشستر سيتي مع ضيفه توتنهام 3-3، الأحد في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة إنجلترا في كرة القدم.

وغضب الهدّاف الشاب من عدم اتاحة هوبر فرصة سانحة لسيتي، في الوقت القاتل من المباراة المثيرة على ملعب الاتحاد.

وتعرّض هالاند لعرقلة لكن ما لبث أن نهض بسرعة ولعب كرة أمامية لزميله جاك غريليش الذي همّ بالانفراد في المرمى، لكن هوبر أوقف اتاحة الفرصة معيداً اللعبة إلى ما قبل منتصف الملعب وذلك في الدقيقة الرابعة من الوقت البدل عن ضائع.

وكان هالاند أحد لاعبي سيتي المعترضين على قرار الحكم، وواصل احتجاجاته بعد المباراة، بنشره مقطع فيديو للحادثة على موقع إكس (تويتر سابقاً) مع تعليق من ثلاثة أحرف يرمز إلى تعبير عامي مسيئ (ما هذا بحق الجحيم).

ولم يكن مدرّبه الإسباني بيب غوارديولا على علم بالمنشور عندما تحدّث إلى الصحافيين بعد المباراة، لكن تعليقاً على ردّ فعل هالاند في الملعب، تفهّم ما قام به متصدر ترتيب هدافي الدوري “هذا طبيعي. ردّ فعله كان مماثلاً للاعبين العشرة الآخرين”.

واضاف المدرّب الفذّ الذي تراجع فريقه إلى المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط عن أرسنال المتصدّر، بعد تعادله في ثلاث مباريات توالياً أمام تشلسي وليفربول وتوتنهام “لا يمكنك التحدّث مع الحكام والحكم الرابع، لذا كان يتعيّن طرد عشرة لاعبين من فريقنا اليوم”.

وتابع غوارديولا الذي قاد سيتي إلى لقب الدوري خمس مرات في المواسم الست الماضية “لقد خاب أمله نوعاً ما. حتى لو لعب الحكم اليوم مع مانشستر سيتي لكان أمله سيخيب من هذه الحركة، بالتأكيد”.

وحاول غوارديولا تهدئة ردّ فعله عندما قال في مقابلة تلفزيونية انه لا يريد القيام بـ”تصريح ميكل أرتيتا”، في إشارة إلى غضب مواطنه مدرّب أرسنال بعد قرار خاطئ بحق “المدفعجية” في مباراة نيوكاسل كلّفه خسارة فريقه الوحيدة هذا الموسم.

وأردف قائلا في مؤتمر صحافي “أرتكب أخطاء، اللاعبون يرتكبون الأخطاء.. ما فاجأني انه في اللحظة التي وقع فيها إرلينغ، لو أطلق الحكم صافرته لكانت الأمور مقبولة. لكن بعد أن ينهض ويعطي الحكم إشارة استمرار اللعب، ثم بعد التمرير من هالاند، يقوم بايقاف اللعب، لا أريد انتقاده”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى