اقتصاد

إنتاج النفط والغاز في النرويج يترقب نتائج معركة قضائية

لجأ مدافعون عن البيئة إلى القضاء، للمطالبة بوقف تطوير 3 حقول لإنتاج النفط والغاز في النرويج الواقعة في بحر الشمال، بسبب تأثيرها السلبي في البيئة والمناخ.

وتطالب منظمة غرينبيس (Greenpeace)، وشريكتها نيتشر آند يوث (Nature and Youth)، بوقف تطوير حقل بريدابليك (Breidablikk) الذي تديره شركة إكوينور النرويجية (Equinor)، وحقلي يغدراسيل (Yggdrasil) وتيرفينغ (Tyrving) التابعين لشركة آكر بي بي النرويجية (Aker BP)، وفق ما طالعته منصة الطاقة المتخصصة.

وفي الدعوى القضائية التي رفعتها المنظمتان، فإن الحقول الـ3 لم تخضع لعمليات تقييم كافية لأثر استعمال النفط المنتج منها في المناخ العالمي، بحسب تقرير نشرته وكالة رويترز.

ويصل إجمالي الاحتياطيات المجمعة للحقول الـ3 إلى نحو 875 مليون برميل من مكافئ النفط.

وبدأ حقل بريدابليك الإنتاج قبل 4 أشهر من الموعد المقرر في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم (2023)، في حين من المقرر أن يبدأ حقلا يغدراسيل وتيرفينغ في عامي 2024 و2027 على الترتيب.

تقول غرينبيس ونيتشر آند يوث، إن وزارة الطاقة فشلت في تقييم حجم الانبعاثات المستقبلية الناجمة عن حقول النفط والغاز في النرويج المذكورة عند إصدار الموافقات اللازمة.

ولذلك، تطالبان محكمة أوسلو بإصدار أحكام قضائية أولية تقضي ببطلان الموافقات الخاصة بتطوير تلك الحقول.

من جانبها، رفضت الدولة وجهة النظر البيئية، وردت بالقول إن قرارات وزارة الطاقة صائبة، لأن القوانين والتشريعات لا تستلزم تقييم عواقب الانبعاثات الناجمة عن تصدير النفط إلى خارج الحدود.

وفي مذكرة قدّمها إلى المحكمة، أضاف المحامي الذي يمثل الحكومة، غوران أوسترمان ثنجس، أن عمليات تقييم الأثر البيئي تتماشى مع اللوائح السارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى