اقتصاد

رئيس توتال إنرجي يهاجم الطاقة المتجددة.. بويانيه: العراق و4 دول تدعم إنتاجنا

هاجم الرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجي الفرنسية (TotalEnergies) باتريك بويانيه، الطاقة المتجددة، إذ يرى أن الحكومات تسيء الترويج لتحول الطاقة، لافتًا إلى أن العراق و4 دول أخرى تدعم إنتاج مجموعته.

ووجّه بويانيه، في تصريحات اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة، تحذيرات إلى الحكومات حول العالم، التي اتهمها بالفشل في الاعتراف بأن التحول إلى نظام طاقة أقل تلويثًا للمناخ، سيؤدي إلى ارتفاع تكاليف الطاقة.

في الوقت نفسه، دافع بويانيه عن إستراتيجية توتال إنرجي، التي تعتمد شقّين، هما الاستثمار بمجال الطاقة المتجددة، مع مواصلة الاستثمار في قطاع النفط والغاز، لافتًا إلى أن التحول في مجال الطاقة سيؤدي مباشرة إلى ارتفاع أسعار الطاقة.

وصف باتريك بويانيه صنّاع السياسات والنشطاء بـ”السذاجة”، لأنهم تصوروا إمكان خفض إنتاج النفط والغاز قبل توفير الطاقة المتجددة بشكل كافٍ لتحلّ محلّ الوقود التقليدي.

وأشار إلى وجود نمو متواصل في الطلب العالمي على الطاقة، لذلك فإن وتيرة التحول لن تكون متساوية في كل مكان، مضيفًا: “لا يمكننا مطالبة الدول الأفريقية بتجنّب تنمية الموارد، لأننا طورنا مواردها من أجل راحتنا لمدة 20 عامًا”، وفق ما نشرته صحيفة “فاينانشال تايمز” (Financial Times).

يشار إلى أن باتريك بويانيه، الذي تولى مسؤولية الرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجي قبل 10 سنوات في عام 2014، حافظ على سياسات وإستراتيجيات تتّسق بشكل كبير مع صناعة الطاقة، في مقابل شركتي النفط البريطانية “بي بي” (BP) و”شل” (Shell).

وترددت الشركتان بشأن كيفية الاستثمار بمجال تحول الطاقة والانسحاب من النفط والغاز، بينما حافظ بويانيه على التزام شركته الفرنسية بإنتاج الوقود الأحفوري، بالتزامن مع الإنفاق على مشروعات الطاقة المتجددة في أكثر من بلد خلال السنوات الأخيرة الماضية.

يوضح الرئيس التنفيذي لشركة توتال أنه في حالة الحفاظ على قوّته في مجال النفط والغاز، إذ إنهما الدافع الرئيس للمساهمين لشراء أسهم شركته، وفق التصريحات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

يُذكر أن توتال كانت قد أنفقت ما يقارب 11 مليار دولار -من أصل 16.8 مليار دولار من الإنفاق الرأسمالي في عام 2023 بمقدار الثلثين- على النفط والغاز، بينما أنفقت الثلث الأخير على أعمال الطاقة المتكاملة منخفضة الكربون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى