لايف ستايل

يحارب السرطان ويحمي القلب.. عنصر غذائي يقوي المناعة ويقي من الأمراض

يلعب السيلينيوم دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الإنسان، زعلى الرغم من أن هذا العنصر الغذائي مطلوب بكميات صغيرة، إلا أنه لا غنى عنه لمختلف الوظائف الفسيولوجية، وغيابه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة.

واستعرضت صحيفة تايمز أوف إنديا أهمية السيلينيوم للجسم ووظائفه ومصادره الغذائية وفوائده الصحية المحتملة.

في حين أن مستويات السيلينيوم الكافية ترتبط بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يكون ضارًا.

تشير الأبحاث إلى أن تأثيرات السيلينيوم المضادة للسرطان قد تكون مرتبطة بدورها في إصلاح الحمض النووي، ودعم الجهاز المناعي، وتعديل الإجهاد التأكسدي.

من الضروري الحفاظ على التوازن الأمثل للسيلينيوم، حيث يرتبط كل من النقص والزيادة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، ما يسلط الضوء على أهمية الاعتدال في تناول

يعمل السيلينيوم كمكون رئيسي للبروتينات السيلينية، وهي مجموعة من البروتينات التي تحتوي على السيلينيوم على شكل حمض أميني سيلينوسيستين.

تلعب هذه البروتينات السيلينية أدوارًا متنوعة في الدفاع المضاد للأكسدة، واستقلاب هرمون الغدة الدرقية، وتوليف الحمض النووي وإصلاحه، ووظيفة الجهاز المناعي، والحماية من العدوى.

أحد البروتينات السيلينية المعروفة هو الجلوتاثيون بيروكسيديز، وهو إنزيم مضاد للأكسدة يساعد على تحييد الجذور الحرة الضارة في الجسم، وبالتالي حماية الخلايا من الأكسدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى