صادرات نفط جنوب السودان تقترب من العودة للأسواق العالمية

إقتربت صادرات النفط في جنوب السودان من استئناف تدفقها إلى أسواق الطاقة العالمية بعد توقف دام أكثر من 3 أشهر بسبب تأثر خط الأنابيب الذي يملكه الخرطوم بسبب الحرب.

 

صادرات نفط جنوب السودان تقترب من العودة للأسواق العالمية

 

اكتشفت جوبا والخرطوم أضرارًا في خط الأنابيب النفطي في 10 فبراير 2024، والذي كان ينقل التدفقات من جوبا إلى محطة التصدير “بشاير”، مما دفع جنوب السودان إلى إعلان حالة القوة القاهرة.

 

ووفقًا لبيان حصلت عليه منصة الطاقة المتخصصة في واشنطن، زار وفد من جنوب السودان موانئ بشاير1 و2 للنفط للتحقق من استعدادات استئناف صادرات النفط.

 

وصف وزير الطاقة والنفط السوداني، محي الدين نعيم محمد سعيد، العلاقات بين الخرطوم وجوبا بأنها إستراتيجية، خاصة في قطاع النفط. أكد الوزير أن مصالح البلدين في قطاع النفط هي “خط أحمر”، وكشف عن توجيهات من رئيس مجلس السيادة بالتعاون التام والتنسيق بين البلدين لاستكمال عملية استئناف صادرات النفط في جنوب السودان.

 

تم ذلك خلال لقاء وفد من جنوب السودان بقيادة المستشار الأمني للرئيس سلفاكير، توت قلواك، في ميناء بشاير1 للنفط في بورتسودان يوم الإثنين 3 يونيو 2024.

أكد الوزير السوداني التعاون بين الجانبين لحل المشكلات التقنية والأمنية وتذليل الصعاب التي تعترض عملية استئناف صادرات النفط في جنوب السودان. كما قام وفد جوبا بزيارة منصة تصدير النفط في ميناء بشاير بالبحر الأحمر، حيث استمع إلى شرح شامل من مدير الشركة حول العمليات التقنية والإمكانيات العالمية لشركة بترولاينز لخطوط أنابيب الخام “بتكو”، كما استمع إلى المعوقات التي تواجه عمل الشركة.

أكد توت قلواك ضرورة التنسيق بين البلدين لحل المشكلات المعلقة في قطاع النفط، من أجل استئناف سير العمل بشكل طبيعي، مؤكدًا أهداف الزيارة في حل المشكلات الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى